نحن نتقدم كعاصمة للثقافة
الأوروبية نورنبيرغ 2025

Past Forward
البحث قائمة الخيارات
© Michael Lyra

تقدم مدينة نورنبيرغ طلبًا للحصول على لقب عاصمة الثقافة الأوروبية 2025. نريد أن نكون نحن من يقوم باستضافة أهم مشروع ثقافي سيقام في ألمانيا في السنوات القليلة القادمة. نريد أن نجد إجابات عن الأسئلة الملحة في عصرنا باستخدام وسائل الفن والثقافة، ونريد مواصلة تطوير مدينة نورنبيرغ والمنطقة وإبراز أوجه التنوع الثقافي والتوافق التراثي في أوروبا؛ وذلك من أجل خلق روح من التفاهم والتعاون بشكل أفضل لجميع الناس في أوروبا.
يمنح الاتحاد الأوروبي هذا اللقب سنويًّا منذ عام 1985. في عام 2025، سيحين دور ألمانيا أن تكون هي الدولة المضيفة إلى جانب سلوفينيا - العديد من المدن في سباقٍ حاليًّا.
كتاب التقديم الأول تم تقديمه في شهر سبتمبر/أيلول 2019.

ما هي عاصمة الثقافة؟

عاصمة الثقافة هي مشروع للاتحاد الأوروبي. يدور موضوعه حول أوروبا، ويُعنى بمسألة إظهار تنوعنا وأوجه تشابهنا. كما أنه يتعلق بالاحتفال بعام مليء بالفن والثقافة - وتعزيز المدينة والمنطقة الحضرية الكُبرى بشكل مستدام. ترغب مدينة نوربيرغ في إرسال إشارة قوية إلى أوروبا - بأنها مدينة دولية، جديرة بالمشروع، ومثيرة، وإبداعية
ستتطور مدينة نورنبيرغ بحصولها على لقب عاصمة الثقافة الأوروبية إلى مدينة تفتح مجموعات مستهدفة جديدة وتهتم بالسياحة الثقافية المستدامة والجديرة بالتقدير.

© Michael Lyra

لماذا يتم عمل مشروع عاصمة الثقافة؟

نريد أن نجد إجابات عن الأسئلة الملحة في عصرنا باستخدام وسائل الفن والثقافة؛ وذلك من أجل خلق روح من التفاهم والتعاون بشكل أفضل لجميع الناس في نورنبيرغ وأوروبا.
لا يتعلق الأمر بما تمتلكه مدينة نورنبيرغ بالفعل، ولكن بما تريد المدينة تطويره والمنطقة الحضرية الأوروبية نورنبيرغ – خاصة باستخدام وسائل الفن والثقافة. نريد مستقبلًا متنوعًا اجتماعيًّا وبيئيًّا ومستدامًا وثقافيًّا. نريد للجميع أن تكون لديهم ثقافة التعاون والإنسانية والعدالة من أجل المزيد من المشاركة وتكافؤ الفرص، والمزيد من الاحتواء والاندماج و التشارك بشكل أفضل.
تعمل مدينة نورنبيرغ مع سكان المدينة والمنطقة على تطوير فكرة جديدة عن المدينة وأوروبا - مساحة للإنسانية والمجتمع، مساحة للتجربة، مختبر للثقافة والفنون.

PAST FORWARD استحضار الماضي

استحضار الماضي والتطلع إلى المستقبل: تحت شعار استحضار الماضي PAST FORWARD، يتقدَّم مشروع N2025 كعاصمة للثقافة الأوروبية لعام 2025.

من خلال تقدُّمها كعاصمة للثقافة الأوروبية، تطلب مدينة نورنبيرغ من نفسها ومن أوروبا الشجاعة من أجل التغيير. يجب أن توضع الصورة الذاتية للمدينة وصورتها عند الغير في المواجهة مع واقع اليوم والمجتمع الحضري، تلك الصورة يغذيها الماضي إلى حد كبير و تتبنَّى سمات نمطية في العديد من الجوانب. وعندئذ يتم إبراز تنوع وعالمية نورنبيرغ بشكل أقوى والتخلي عن بعض مناطق الراحة المحبوبة.

تحتاج نورنبيرغ إلى انعكاس لا هوادة فيه على الماضي يصاحبه نقد ذاتي في العديد من الجوانب، وثقة في إمكانيات التصميم الجديدة. تحتاج نورنبيرغ إلى حكايات جديدة وبأصوات متعددة. تحتاج نورنبيرغ إلى تبادل في إطار التعاون الأوروبي والعالمي، حيث تغذي أفكاره إبداعنا. ومن هذا المنظور، ظهر الشعار الذي ستتقدم به نورنبيرغ، والذي يمر عبر جميع أجزاء البرنامج: استحضار الماضي (PAST FORWARD).

الموضوعات الثلاثة

الإنسانية

إن نسيان التاريخ أمر خطير، خاصة في الأوقات التي تصبح فيها القيم الديمقراطية أكثر ضعفًا. كما أن الماضي أيضًا يجب ألا يصبح متحجرًا أو مثاليًّا. فكلاهما يحجب رؤية الحاضر والمستقبل. نحن نقبل إرثنا التاريخي ونركز على مظالم اليوم: إن العنصرية والتمييز والإقصاء جزء من الواقع اليومي. يجب أن يكون التركيز على الإنسان: التعاون، والمشاركة، وتكافؤ الفرص، وحقوق الإنسان.

تشكيل العالم

مجسم الكرة الأرضية ل‍ Behaim ، خرائط النجوم ل‍ Dürer، أقدم أكاديمية للفنون، نورنبيرغ مدينة الألعاب: لقد طُبعت المدينة والمنطقة بطابع العمل والتعلم والعزف طيلة قرون ولا تزال كذلك. فنحن نسأل كيف يمكننا أن نعيش حياة هادفة ومنتجة وجيدة في المستقبل، ونواجه تحديات تكنولوجية ورقمية وثقافية. يجب على مدينة المتنبئين والباحثين والفنانين استخدام الحمض النووي الخاص بها وأن تصبح معملًا إبداعيًّا للعمل، والتجربة، والعزف، والفن.

التعاون

نورنبيرغ اليوم مدينة شديدة التنوع وفيها اختلافات وتحديات اجتماعية كبيرة. يتم استخدام المخاوف في جميع أنحاء أوروبا، كما أن العزلة والانفصال في تزايد مستمر - أوروبا تنهار في العديد من الزوايا. تعلن نورنبيرغ أن التعاون هو هدفها وتسأل عن كيفية تأمين ودعم المجتمع بشكل عادل في المستقبل. فالتركيز مُنصَبّ على التعاون الاجتماعي وتفاعل الثقافات والاستدامة. إن المدينة ملك لنا جميعًا - فلنشكِّلها معًا!

أوروبا

أوروبا هي المنطقة المحورية لمشروع N2025 نريد أن نتفاوض مع سكان المدينة والمنطقة حول القضايا الأوروبية ونجعل نورنبيرغ محورًا للمشهد الثقافي الأوروبي من خلال التعاون الدولي. كيف يمكن لها - مع أخذ دروس التاريخ في الاعتبار دائمًا - أن تنجح في تشكيل مستقبل مشترك؟ تحت شعار استحضار الماضي PAST FORWARD، فإننا نتطلع إلى تعايش سلمي في مدينة متنوعة للغاية مثل نورنبيرغ. الأمر يتعلق بالدفاع عن الديمقراطية الليبرالية وانفتاح المجتمعات في أوروبا المشتركة.

© Markus Denzlinger

Local Lab Europe

الفكرة السياسية لأوروبا كما صيغت في معاهدات روما لعام 1957 هي فكرة "اتحاد أوثق بين شعوب أوروبا". لقد تمت صياغتها أيضًا كرد فعلٍ على تجربة الحرب والنزوح في التاريخ الأوروبي. تمت صياغة هذا التاريخ بطريقة خطيرة بشكل حاسم من نورنبيرغ. إن فكرة نمو أوروبا معًا لهي فكرة عالقة بلا شك في أزمة. إن ازدهار القومية والصراع بين الاتحاد الأوروبي بشأن قضايا الهجرة ومكافحة الأوبئة في أزمة فيروس كورونا ليست سوى ثلاثة فقط من مؤشرات العديدة. تركز نورنبيرغ من خلال التقديم كعاصمة للثقافة على الجانب الأوروبي والعالمي أيضًا. تتبنَّى المدينة مسؤوليتها التاريخية في أوروبا ولأجلها، وترى أن فكرة أوروبا في القرن الحادي والعشرين تعتبر تحديًا يجب التفاوض عليه على كافة أصعدة المجتمع. تصبح نورنبيرغ مختبرًا أوروبيًّا محليًّا Local Lab Europe يتعامل مع الموضوعات الرئيسية الثلاثة لشعار استحضار الماضي PAST FORWARD من منظور أوروبي.

© Rainer Viertlböck

التعاون الدولي

عندما يتعلق الأمر بالتعاون الدولي، تصبح سلوفينيا محل التركيز بشكل خاص، فهي الدولة التي ستكون، بجانب ألمانيا، عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2025. بدأت نورنبيرغ بالفعل عدة مشاريع مع ليوبليانا، وهي على اتصال مع مدن سلوفينية أخرى. تم بالفعل إطلاق شراكات ملموسة مع Galway 2020 (إيرلندا) Tartu 2024 (إستونيا) وذلك في إطار مشروع SONGLINES، كما تم إطلاق مشاريع مشتركة مع Oulu 2026 (فنلندا)، وKaunas 2022 (ليتوانيا)، وEleusis 2021 (اليونان). وبالإضافة إلى ذلك، يتطلع مشروع N2025 إلى ما وراء الحدود الأوروبية، ويجري التخطيط لمشاريع مختلفة مع شركاء أفارقة وآسيويين.

المنطقة الحضرية الكبرى

تقدم مدينة نورنبيرغ مع المنطقة الحضرية الأوروبية نورنبيرغ للحصول على لقب العاصمة الثقافية. تأسست المنطقة الحضرية الكبرى في عام 2005 كرابطة طوعية من الجهات الفاعلة الإقليمية لتحسين التعاون عبر الحدود الإدارية. تنتمي إليها 23 دائرة إقليمية و11 مدينة حضرية مستقلة. تغطي مساحة 21800 كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكانها 3,5 ملايين نسمة. إنها عبارة عن "أوروبا صغيرة"، وهي رابطة ذات طراز متفاوت تم اختيارها عن قصد، والتي يجب أن تجد وتعيد اكتشاف نفسها في أهدافها مرارًا وتكرارًا. العام الذي سيُمنح فيه لقب العاصمة الثقافية هو فرصة عظيمة لتطوير المنطقة الحضرية الكبرى نورنبيرغ نحو تعاون جديد بين المدينة والمنطقة. من خلال إشراك المنطقة، سيقوم مشروع N2025 بالتشجيع على التناقش والتطوير والتفاعل، وبالتالي اختبار نماذج لأوروبا بأسرها حول كيف يمكن للفكر الكنسي أن يفسح المجال للتآزر.

من سيتعاون معنا؟

حتى الآن، انضمت 40 هيئة محلية تابعة للمنطقة الحضرية الأوروبية الكبرى نورنبيرغ إلى طلب التقديم للعاصمة الثقافية من خلال تقديم خطاب نوايا:

Stadt Altdorf • Stadt Amberg • Stadt Ansbach • Stadt Bad Windsheim • Stadt Baiersdorf • Landkreis Bamberg • Kreisfreie Stadt Bamberg • Landkreis Bayreuth • Stadt Bayreuth • Gemeinde Burgthann • Stadt Coburg • Stadt Erlangen • Stadt Feuchtwangen • Landkreis Forchheim • Kreisfreie Stadt Fürth • Stadt Haßfurt • Stadt Herzogenaurach • Landkreis Hof • Kreisfreie Stadt Hof • Landkreis Kronach • Stadt Langenzenn • Markt Schnaittach • Bezirk Mittelfranken • Stadt Neumarkt • Stadt Neustadt bei Coburg • Landkreis Neustadt an der Waldnaab • Landkreis Nürnberger Land • Stadt Oberasbach • Landkreis Roth • Stadt Roth • Stadt Röthenbach an der Pegnitz • Kreisfreie Stadt Schwabach • Stadt Sonneberg • Stadt Stein • Stadt Tirschenreuth • Landkreis Tirschenreuth • Stadt Waldsassen • Stadt Weiden • Stadt Weißenburg • Landkreis Wunsiedel

جميع المدن والدوائر الإقليمية في المنطقة الحضرية لديها الفرصة حتى 15 يونيو/حزيران 2020 للانضمام إلى طلب التقديم للعاصمة الثقافية. سيجعلك هذا جزءًا من البرنامج الإقليمي للعاصمة الثقافية، وبالتالي مقرًا لأحد أكبر المشاريع الثقافية الأوروبية في هذا العَقد من الزمان.

© Johanna Pichlbauer

المشاريع الإقليمية

شارك مئات الأشخاص والمؤسسات الثقافية في المنطقة منذ عام 2017 في تطوير برنامج مشترك للعاصمة الثقافية. من هوف إلى ترويشتلينجن: من سبتمبر/أيلول 2019 إلى أبريل/نيسان 2020، عَمِلت ست مجموعات عمل ذات توجه موضوعي على مشاريع بخصوص كتاب التقديم النهائي. تم تنسيق المجموعات من مدن مختلفة من المنطقة الحضرية الكبرى وعملت على الموضوعات:

  • العزف
  • التراث الثقافي والرقمنة
  • الثقافة التذكارية وحقوق الإنسان
  • التنوع والمشاركة
  • السياحة الثقافية
  • العمل الحِرفي والثقافة الصناعية

الإستراتيجية والتقييم

من الشروط الأساسية للتقديم كعاصمة الثقافة الأوروبية اعتماد إستراتيجية ثقافية. طوَّرت مدينة نورنبيرغ إستراتيجية في عام 2017 وافق عليها مجلس المدينة في 31 يناير/كانون الثاني 2018. وشارك في التطوير أكثر من 500 من العاملين في القطاع الثقافي من المدينة والمنطقة. تصف الإستراتيجية أهداف التنمية المدنية الثقافية في نورنبيرغ للسنوات حتى عام 2030. يمكن الاطلاع عليها من هنا.

يسعى مشروع N2025 إلى تحقيق أهداف وثيقة الصلة بإستراتيجية نورنبيرغ الثقافية. الأهداف الإستراتيجية الخمسة هي:

  1. الافتتاح وإمكانية التطوير يتم التغلب على الحدود المرئية وغير المرئية وآليات الاستبعاد.
  2. عدالة المشاركة وتكافؤ الفرص: سوف يحدد طلب التقديم أيضًا مجال عمل رئيسي هنا، كما هو محدد في الإستراتيجية الثقافية كمجال للعمل. يحل العمل الجماعي محل الإقصاء.
  3. المشاركة التوعوية المبدأ المركزي للعمل الخاص بطلب تقديم نورنبيرغ هو التعاون المباشر مع مختلف المجتمعات بمعنى التمكين ومنح السلطة. الهدف هو إظهار الممارسات الثقافية المختلفة للعيان.
  4. الاستدامة والاستدامة الثقافية: تعمل نورنبيرغ على مواءمة طلب تقديمها مع أهداف الاستدامة الـ 17 (أهداف التنمية المُستدامة SDGs) للأمم المتحدة.
  5. إضفاء الطابع الدولي والأوربي: طلب التقديم يوسع وجهة نظر إلى النطاق الدُّوَلي. بدلًا من الانعكاس الذاتي الواسع النطاق، تحدث دوافع ضرورية من الخارج.

كما ستتم تقوية القطاع الثقافي بأكمله وكذلك الصناعات الثقافية والإبداعية بشكل كبير، ويجب أن يتم ترسيخ نَهج الاقتصادات المستدامة بشكل أقوى في المدينة والمنطقة. التعلم المتبادل من ومع المؤسسات الثقافية من جميع أنحاء أوروبا هو محور طلب التقديم. كما أن طلب التقديم يهدف إلى تطوير بنية تحتية ثقافية جديدة مثل قاعة المؤتمرات ومركزHaus des Spielens الثقافي. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إنشاء مراكز جديدة للصناعات الثقافية والإبداعية في مدن مختلفة، والتي سيتم تصميمها وتنفيذها مع شركاء من المنطقة الحضرية الكبرى ومن جميع أنحاء أوروبا. من المقرر أن تتطور نورنبيرغ إلى منطقة اتصال ثقافي أوروبية كبيرة بحلول عام 2026. ومن أجل أن يحقق مشروع العاصمة الثقافية أهدافه، ستبدأ عملية رصد وتقييم من عام 2021 ستراقب باستمرار جميع المشاريع وتراجع خطط المراحل الرئيسية الهامة وتقيِّم تحقيق الأهداف.

المشاركة

تعتمد عملية تقديم طلبات العاصمة الثقافية في نورنبيرغ على عملية مشاركة واسعة النطاق. فمنذ عام 2017، قدَّم العديد من سكان نورنبيرغ من مجالات الفن والثقافة والسياحة والصناعات الإبداعية أفكارهم ورغباتهم واقتراحاتهم إلى عملية التقديم، وهكذا قاموا بتشكيل العملية بشكل كبير. نتجت الموضوعات الثلاثة للتقديم للعاصمة الثقافية عن عدد كبير من ورش العمل في المراكز الثقافية الفردية في المدينة، ومن أشكال المشاركة عبر الإنترنت وغيره من منصات المشاركة، ومن المحادثات الشخصية والمؤتمرات، وأخيرًا وليس آخرًا من "القضايا الثقافية الأساسية". أدى هذا في نهاية المطاف إلى مطلب استحضار الماضي PAST FORWARD، وهو ما يعتبر الشفرة الوراثية للمجتمع الحضري.

نريد الالتزام بهذه المبادئ الخاصة بالدمج المستمر لسكان نورنبيرغ في طلب التقديم والبناء عليها للمستقبل: أشكال المشاركة مثل مشروع N2025 Open Call سيتم تطويرها ومواصلتها حتى عام 2026. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي العثور على أشكال جديدة للنهوض التشاركي بالثقافة في إطار التقديم للعاصمة الثقافية. ولذلك نستلهم من المدن الأوروبية الكبرى الأخرى مثل مدريد أو بولونيا.

© Marcus Puschmann www.streetsofnuremberg.com

وصلت عملية التقديم إلى العديد من الأشخاص في نورنبيرغ في السنوات الماضية، إلا أن الاستجابة لا تعكس صورة المجتمع الحضري الذي فيه 46 في المائة من جميع الناس لديهم أحداث تاريخية دولية. لذلك، تعتمد إستراتيجيتنا على ما يسمى بمشاريع الإبداع المشترك، والتي من خلالها تتاح للأفراد فرصة المساهمة برغباتهم وإبداء رأيهم بشكل تشاركي في الحياة الثقافية في المدينة. الهدف هو الجمع بين المجتمعات التي تعيش في المدينة معًا، والحد من العوائق التي تَحُول دون المشاركة وإعادة تحديد الأماكن العامة وتفاعلها مع العاملين في القطاع الثقافي: هكذا ينتج عن تنمية جمهور الحاضرين تنمية للمجتمع. وكمثال على ذلك، كان برنامج "Kulturhauptstädtla" لمجموعة N.ORT في عام 2019.

© Philip Stock

المدرسة والتعليم

لا يمكن التقديم المستدام للعاصمة الثقافية إلا إذا مُنح الأطفال والشباب على وجه الخصوص الفرصة للمشاركة في العمليات المختصة بمجال الثقافة. سيؤثر هذا أيضًا في المستقبل في عمليات اتخاذ القرار. يجب أن يعمل الأطفال والشباب كسفراء. في هذا السياق، نواصل التعاون بشكل وثيق مع المؤسسات التعليمية المؤسسية والمستقلة المتواجدة هنا. فيمكن على سبيل المثال إقامة شراكات ثقافية مستدامة بين المدارس والمؤسسات الثقافية، يمكن من خلالها للمشاركين التأثير في التطور المنهجي للعرض الثقافي المحلي. وبالإضافة إلى ذلك، يتم باستمرار تطوير مشاريع من البرنامج ذات نهج دولي خاصة للأطفال والشباب.

الجدول الزمني

21 سبتمبر/أيلول 2020: تقديم كتاب التقديم الثاني

23 أكتوبر/تشرين الأول 2020: زيارة لجنة التحكيم في نورنبيرج

27 أكتوبر/تشرين الأول 2020: 2. العرض التقديمي أمام لجنة التحكيم

28 أكتوبر/تشرين الأول 2020: القرار

اعرف أكثر